منتدى مجموعة الاصدقاء للاستغفار

๑۩۞۩๑ الْلَّهُم يَا ذَا الْجَلَال و الْإِكْرَام يَا حَي يَا قَيُّوْم نَدُعُوك بِاســـمُّك الْأَعْظَم الَّذِي إِذَا دُعِيْت بِه أَجَبْت أن تبسط على والدتي من بركاتك ورحمتك ورزقك اللهم ألبسها العافية حتى تهنأ بالمعيشة ، واختم لها بالمغفرة ๑۩۞۩๑
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة

شاطر | 
 

 الــمؤمن عميق الإحساس بالجمال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العجيبه
Admin
avatar

عدد المساهمات : 814
نقاط : 2634
تاريخ التسجيل : 05/08/2009

مُساهمةموضوع: الــمؤمن عميق الإحساس بالجمال   12/19/2011, 04:06

إن المتجول في رياض القرآن الكريم يرى بوضوح: أنه أن يغرس في عقل كل مؤمن
وقلبه الشعور بالجمال المبثوث في أجزاء الكون، من فوقه، ومن تحته، ومن
حوله، في السماء والارض، والنبات والحيوان والانسان.. هذا الاحساس بالجمال
وتذوقه.. يجعل الانسان المسلم أرق حاشية، وأعذب عبارة، وجهه مبتسم، ويده
معطاء، وروحه مرفرفة، ثوبه نظيف يفوح الطيب من أردانه، يحب الناس ويحاول
إسعادهم.. فهو جزء من منظومة الجمال التي يبثها الله تعالى في كل خلقه.
ينظر الى السماء فماذا يرى؟
قال تعالى: (إنا زيّنا السماء الدنيا بزينةٍ الكواكب) (سورة
الفرقان/الآية67)
قال تعالى: (ولقد جعلنا في السماء بروجاً وزيناها للناظرين) (سورة
الصافات/الآية6)
وقال: ( ولقد جعلنا في السماء بروجاً وزيناها للناظرين) وقال: (الذي خلق
سبع سمواتٍ طباقاً ماترى في خلق الرحمن من تفاوت فارجع البصر هل ترى من
فطور) (سورة تبارك/الآية3).
يرى الجمال والزينة والتناسق العظيم الذي يجعل الانسان خاشعاً مخبتاً لعظمة
الخالق الذي أحسن كل شيء خلقه.
واذا انتقل الانسان بنظره الارض وما تضم من جبال شاهقة، ووديان سحيقة،
وبحار متلاطمة، وأنهار جارية، وغابات خضراء، وصحار جرداء.. يسبح الخالق وهو
يقرأ قوله: (والارض مددناها والقينا فيها رواسي وانبتنا فيها من كل زوج
بهيج) (سورة ق/ الآية 7) .
يرى الارض ميتة.. فإذا ساق الله اليها الماء اهتزت وربت وأنبتت من كل زوج
بهيج.. ( وهو الذي أنزل من السماء ماءٍ فأخرجنا به نبات كل شيءٍ فأخرجنا
منه خضراً نخرج منه حباً متراكباً ومن النخل من طلعها قنوان دانية وجنات من
أعنابٍ والزيتون والرمان مشتبهاً وغير متشابه انظروا الى ثمره اذا اثمر
وينعه إن في ذلكم لأياتٍ لقومٍ يؤمنون) (سورة الانعام/ الآية 99).
صور متلاحقة.. زاهية ملونة.. وثمار حلوة نضرة.. يأكل منها الانسان.. ويمتع
ناظريه في هذا الجمال الخارق الذي بالألباب..
في هذا البساط الممتد.. تسرح أنواع الانعام التي يستفيد الانسان من دفئها..
ولحومها.. وركوبها.. (والانعام خلقها لكم فيها دفء ومنافع ومنها تأكلون.
ولكم فيها جمال حين تريحون وحين تسرحون) (سورة النحل/ الآيتان (5-6).
ومع المنفعة المادية تلفتنا الآية الى الجمال والبهاء في هذه الانعام وهي
تغدو الى مرعاها وتروح عشية الى مأواها.. تبارك الله أحسن الخالقين.. واذا
كانت الارض ممتدة فسيحة.. فهي لا تشكل الا جزءاً صغيراً من امتداد البحار
وسعتها ( وهو الذي سخر البحر لتأكلوا منه لحماً طرياً وتستخرجوا منه حلية ً
تلبسونها) (سورة النحل/الآية 14)
والبحار عالم آخر ذاخر بالعجائب.. يؤمن للأنسان احتياجات لا حصر لها..
ويوفر له غذاء طرياً مفيداً.. ولكن الآية تلفت نظرنا الى الجمال في هذا
العالم.. والى الحلية التي تستخرج منه وتلبس للزينة فتستمتع بها العين
والنفس. وبعد الجمال المبثوث في السموات والارض.. والزروع والانعام
والبحار.. يلفت القرآن الكريم نظر الانسان الى خلقه (وفي الارض ءاياتٌ
للموقنين. وفي أنفسكم أفلا تبصرون) (سورة الذاريات/الآيتان (20-21) .
واذا كان لكل خلق عظمته وجماله وحسنه.. فإن جمال الانسان أعظم من كل ما
سواه.. خلق ربه في أحسن تقويم.. وصوره فأحسن تصويره.
وهل ينقضي عجب الانسان.. وهو يتأمل هذا التناسق والجمال في خلقه.. وهو
يتعرف الى أعضائه الظاهرة والباطنة وما أودعها الله من أسرار الخلق
والحياة.. وهو يرى هذا القلب الذي اذا صلح صلحت الحياة معه.. وهذا العقل
الذي يهدي الى البر والخير والايمان؟
واذا كان الجميل أسم من أسمائه تعالى الحسنى وصفة من صفاته العلا.. ( وان
الله جميل يحب الجمال) .. فلن يتردد المسلم أن يستجيب لأمر خالقه: ( يابني
ءادم خذوا زينتكم عند كل مسجد وكلوا واشربوا ولا تسرفوا. قل من حرّم زينة
الله التي اخرج لعباده والطيبات من الرزق)

(سورة الاعراف/ وهل بإمكانه أن يعرض عن هذه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://reua.yoo7.com
 
الــمؤمن عميق الإحساس بالجمال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مجموعة الاصدقاء للاستغفار :: الَاسلَامَّى الْعَامَ-
انتقل الى: