منتدى مجموعة الاصدقاء للاستغفار

๑۩۞۩๑ الْلَّهُم يَا ذَا الْجَلَال و الْإِكْرَام يَا حَي يَا قَيُّوْم نَدُعُوك بِاســـمُّك الْأَعْظَم الَّذِي إِذَا دُعِيْت بِه أَجَبْت أن تبسط على والدتي من بركاتك ورحمتك ورزقك اللهم ألبسها العافية حتى تهنأ بالمعيشة ، واختم لها بالمغفرة ๑۩۞۩๑
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة

شاطر | 
 

 فاكية محرمة.. ومه ذلك نأكلها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نورالايمان



عدد المساهمات : 9
نقاط : 25
تاريخ التسجيل : 31/10/2011

مُساهمةموضوع: فاكية محرمة.. ومه ذلك نأكلها   1/29/2012, 14:51



بسم الله الرحمن الرحيم


فاكهة محرمه .. ومع ذلك نأكلها

فاكهة حرمها الإسلام
..

إنها تلك الفاكهة التي أحبها الناس بشراهة في زماننا هذا،

وتفننوا في أكلها في كل وقت وحين...في كل مكان وكل مجال...


إنها الفاكهة التي أصبحت تسلي الناس في أوقات فراغهم،

فضلا عن ساعات عملهم...

إنها الفاكهة التي يأكلها الغني والفقير...


إنها الفاكهة التي حرمها الله في كتابه الكريم ووصف آكلها بأبشع صفة

...ونهانا الحبيب عن أكلها...


لعلكم اخواتي واخواني عرفتموها .....


إنها الغيبة


نعتها الحسن البصري ب " فاكهة النساء "

وما أحسبها تقتصر على النساء فقط، فقد أصبحت فاكهة للكل ..

رجالا كانوا أم نساء نعم تتضح أكثر عند النساء ..

ولكنها موجودة عند الرجال أيضا ..

فهل آن الآوان كي نحرم علي أنفسنا هذه الفاكهة .. ؟؟


يموت الفتى مـن عثـرة بلسانـه *** وليس يموت المرء من عثرة الرِجل


الغيبة لغة: من الغَيْب "وهو كل ما غاب عنك" ,

وسميت الغيبة بذلك لغياب المذكور حين ذكره الآخرون


صور من الغيبة

"ذكر النبى صلى الله عيه و سلم

بأن الغيبة إنما تقع فيما يكرهه الإنسان ويؤذيه فقال (ذكر اخاك بما يكره)

و قال النووي في الأذكار

:ذكر المرء بما يكرهه سواء كان ذلك في بدن الشخص

أو دينه أو دنياه أو نفسه أو خلْقه أو خُلقه أو ماله أو والده أو ولده

أو زوجه أو خادمه أو ثوبه أو حركته أو طلاقته أو عبوسته أو غير ذلك

مما يتعلق به سواء ذكرته باللفظ أو الإشارة أو الرمز

•ومنه قولهم عند ذكره :

الله يعافينا ،

الله يتوب علينا ،

نسأل الله السلامة ونحو ذلك ، فكل ذلك من الغيبة .

•ومن صور الغيبة

ما قد يخرج من المرء على صورة التعجب

أو الاغتمام أو إنكار المنكر قال ابن تيمية:

ومنهم من يخرج الغيبة في قالب التعجب فيقول :

تعجبت من فلان كيف لا يعمل كيت وكيت...

ومنهم من يخرج [النية في قالب] الاغتمام

فيقول: مسكين فلان غمني ما جرى له وما ثم له


حكم الغيبة

الغيبة حرام بإجماع أهل العلم كما نقل ذلك النووي .

وقد نقل القرطبي الاتفاق على كونها من الكبائر

لما جاء فيها من الوعيد الشديد في القرآن والسنة

ولم يعتد رحمه الله بخلاف بعض أهل العلم ممن قال بأنها من الصغائر

وقد فصل ابن حجر محاولاً الجمع بين الرأيين فقال:

(فمن اغتاب ولياً لله أو عالماً ليس كمن اغتاب مجهول الحالة مثلاً


تعالوا نشغل أنفسنا بذكر الله

بدلا من الخوض في أعراض هذه وهذا ويكفي أن الله قال فيها:

" ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فاكية محرمة.. ومه ذلك نأكلها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مجموعة الاصدقاء للاستغفار :: الَاسلَامَّى الْعَامَ-
انتقل الى: